أخبار وطنية

تفعيل الخدمات الصحية لمستخدمي التربية وإلغاء السياحة

طالبت نقابة المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية، وزارة التربية، بإسقاط كافة الخدمات “الترفيهية” كالرحلات السياحية وغيرها من برنامج اللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية، مقابل رفع التجميد عن الخدمات المستعجلة كالسلف الاستثنائية والجانب الصحي، مؤكدة بأن استمرار التجميد سيولد أزمة جديدة في القطاع.

وأوضح، مسعود بوديبة الأمين الوطني المكلف بالإعلام والاتصال، أن هيئته كانت ضد تجميد الخدمات الاجتماعية لطابعها الاستعجالي، على اعتبار أن هناك مجالات أكثر من ضرورة كالجانب الصحي وبعض المساعدات الاجتماعية الموجهة لفئة الأرامل واليتامى لا تحتمل التأجيل، مؤكدا بأن العمال خلال العهدتين السابقتين للجنة، قد أدركوا جيدا مدى أهمية الخدمات الاجتماعية، والكل لمس الفارق الذي أحدثته في حياتهم.

ودعا المتحدث الوزارة الوصية إلى رفع التجميد عن الخدمات الاجتماعية، شريطة أن تكون العملية مرتبطة بفترة صب الميزانية في حساب اللجنة الوطنية واللجان الولائية “شهر نوفمبر أو مارس”، على اعتبار أن اتخاذ قرار التمديد في نشاط اللجنة دون تسديد الميزانية لن يحل المشكل، في ظل استمرار تفشي فيروس كورونا القاتل، فيما التمس من الوصاية إسقاط كافة الخدمات التي تحمل طابعا ترفيهيا كالعمرة والرحلات السياحية والتركيز فقط على الخدمات المستعجلة، لتمكين أكبر عدد من المستخدمين من إجراء العمليات الجراحية المتأخرة والقيام بمختلف التحاليل والأشعة الطبية وتمكين الأرامل واليتامى من الحصول على المساعدات الاجتماعية. شريطة استشارة أعضاء اللجنة الوطنية قبل اتخاذ أي إجراء.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Bouton retour en haut de la page
Fermer
Fermer