مخلوفي يسيء للجزائر في عيد استقلالها

أثارت تغريدة العداء الجزائري توفيق مخلوفي الكثير من ردود الأفعال على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي، والتي أظهرت تعاطف كبير من طرف الجزائريين، لكن ما لا يعرفه الكثيرون أن العالق في جنوب إفريقيا منذ 4 أشهر ، متكفل به من طرف السفارة الجزائرية .

وهذا ما أكّده  وزير الشباب والرياضة “سيد علي خالدي” أمسية اليوم السبت قائلا :”بالرغم من الوضعية الصحية الاستثنائية و توقف الرحلات الجوية، فان الدولة الجزائرية ستواصل بذل قصارى جهدها و كل ما في وسعها لاجلاء رياضييها أينما وجدوا ريثما تسمح الظروف بذلك”.

الغريب في الأمر أن “استغاثة” مخلوفي جاءت في توقيت مريب، فالرجل عالق حسب روايته في جنوب افريقيا منذ أربعة أشهر كاملة، ولكنه اختار اليوم الذي يحتفل فيه الجزائريون باستعادة جزء مهم من ذاكرتهم الوطنية والثورية متمثلة في رفاة شهداء المقاومة الأربعة والعشرين.

ليس هذا فقط، فالعداء الجزائري الذي حاول الظهور في ثوب الضحية الذي تخلت عنه سلطات بلاده، لم يخبرنا بأنه يقيم في فيلا من الطراز الرفيع مجهزة بمسبح، تقع في بريتوريا وتتبع البعثة الدبلوماسية الجزائرية في جنوب افريقيا، التي وضعت تحت تصرفه كذلك طباخا خاصا وسائقا.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *